سيناء والحلم الضائع

حينما افكر و احلم لسيناء بكينونة اخرى غير التي هي… اشعر ان الطريق مملوء بالعوائق و  مستحيل الهدف… ولكن يخالجني امل بأن كم من مستحيل اصبح واقع

اريدها هكذا… لاتحدد فكري و هويتي على حسب رغبتك… دعني اقرر مصيري و اختار حياتي لنفسي… لا تجعلني قصورا في امكانيتك و لاتحدد لي سقفا لتطلعاتي

انا لست مثلك و لا افكر مثلك و لا اشعر مثلك

شاء الوجود تجميعنا فلنحب ما التقينا عليه ولنحترم  خياراتنا

ايأتي اليوم… ام انت ومن هم على شاكلتك ستهجرونني؟!!!

هي: سيناء

Advertisements

التغيير المنشود-1

بعد تخطي مرحلة الـــ pausing الى مرحلة الـــ playing حاولت جاهدا لطرق جميع الابواب و مازلت احاول حتى كدت ان اصاب بخيبة امل و العودة مرة اخرى الى الــ Pausing

لقد بدات في في توصيف و تفيذ احد الافكار الغابرة (غابرة من القدم حيث ان لها ما يقرب من 3 سنوات محفوظة على الهاردديسك) وهي محاولة احياء القيمة و التراث و اشعال فتيل التقدم و محاربة الاشاعالت المغرضة الــ Stereotypes من منظور سيناوي مصري . قد بدأت العمل فعلا في ذلك بدون الدخول في تفاصيل و لكنه يحتاج الى مجهود كبير و عمل دؤووب .

و من هنا انادي اذا كان هناك اشخاص غير مسيسون يسعون  الى تحقيق النهضة و بعيدون عن الطرق الملتوية و المصالح الشخصية مهتمون بالشأن السيناوي مدركون لطبيعته منتميون لمصر و قوميتها العربية فأناديهم هيا بنا نبدأ فالاحلام تصبح حقيقة اذا دافعت عنها و تصبح او اهما اذا تركت للاخرون ليعبثوا فيها

برجاء التواصل معي على الــ e-mail selim.2k@gmail.com