الوحدوية “حالة”

تعجبت لهذا الزمن الذي غالبا لا يدعمك لاسباب مجهولة… ترى ان مبرراتك مقنعة و افعالك خالصة لوجه الله و نطلعاتك للصالح العام و بالرغم من ذلك تٌحارب بلا هوادة و كأنك عكس ذلك كله. تعلم انك على حق و تنشر الحق و تطالب بالحق اذن اليس من الحق ان تحقوني؟!!

غريبة هذه الدنيا التي تقتات على الصراعات… ان قنوات الاخبار و الحوار و الوسائل المقروئة و الانترنت تغذي هذه الصراعات بطريقة او بأخرى. فهذا الزخم و الصخب العشوائي الموجه اكبر يكثير من ان تحمله النفس البشرية… فيكون الحل في العزلة و التنحي بالرغم من الرغبة الجامحة في المشاركة و لكن هيهات انها مسألة قدرات.

يجتاحني سؤال “انا مين و مع مين”؟ يعتبر كل طرف من الاطراف المتصارعة انه على حق و انه الاولى بالقيادة و فرض اجندته على الاخرين… فكل طرف له مريدين حتى و ان ادعى ذلك. لم يقكروا في قوة الترابط و الانسجام  “Harmony” و ماله من اثر على نهضة و بناء الامم بل انحسروا في مقولة ” هل يختلط الزيت بالماء؟!” و استمروا في مهاتراتهم و اختلافاتهم الهامشية على الرغم من ان الواقع يطلب اشخاص مؤهلين للتفاعل مع النظام العالمي الجديد باقكار و منهجيات جديدة و هو غير متوافر قيمن يطفون على السطح في الوقت الحالي فهم نتاج زمن مريض و ملوث مدعومين من الات اعلامية موجهة طبقا لمصالح معينة  الا من رحم ربي… المبدأ السائد من ليس معي فهو ضدي و من هو معي عليه ان يؤمن بي و الا يناقشني, كيف ذلك؟!!!

الاتي حالة واقعية: تعاملت مع تيارات رئيسية في الوضع الحالي المصري و هم التيار الاسلامي و الليبرالي و اخيرا الصوفي… تناقشت و اختلفت مع الجميع من باب عدم الانغلاق على النفس و الانفتاح على الجميع و الحيادية و السعي في اتجاه نهضة البلاد كانت النتيجة اتهامي بأني مناوئ للطرف الاخر من قبل كل طرف بل و يقمعونني بشكل او بأخر و اصبحت وحيدا نظرا لعدم التزامي بقواعد اللعبة السياسية الحالية حيث ان مبادئي و سلوكياتي و امكانياتي لا تتوافق مع هذا المستنقع. هذا ليس هروبا و لكن نوع من الاختيارات الصعبة التي تغلب فيها القيم و المبادئ و المصلحة العامة على الخاصة.  قد عزاني قول ” طوبا للغرباء” فطوبا للغرباء و لكل مجتهد مجاهد نصيب ان شاء الكريم و انها تجري بمقادير و سوف يأتي الوقت الذي سيعلم فيه القوم اي منقلب سينقلبون.

لانظن ان كل ما يحدث هو بمحض الصدفة حتى و ان بدا عشوائي و لا تردد ما يقال من ان نظرية المؤامرة غير حقيقية او العكس فهي قد تكون هذه او تلك على حسب المتغيرات و الابعاد و الموضوع. قد ان الاوان لتتدبروا يا أولي الالباب و لتعلموا ان الله جاعل لكل شئ قدرا و الحمدلله في جميع الاحوال.

Advertisements

About ASelimS

A step forward towards the positive change
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s