التغيير المنشود-2 “غنوا و لا تغنوا”

كثرت في الاونة الاخيرة الاغاني الملقبة بالوطنية بصورة كبيرة جدا بعضها المسف و بعضها غير معلوم الوجهه و لكن يمكن تخمينه على انه وطني و  اكيد الندرة المتميزة

رجاءا غنوا لنا و لا تغنوا علينا

كثرة الأغان لا تعني حب الاوطان و لكن تعني حب الغناء و على الرغم من انني من الأناس الذين يقدرون الفنون  و اهميتها في تشكيل وجدان اﻷمم الا اني اعلم ان اهميته تأتي تباعا في الاولوية خلف محاور كثيرة في بناء الامم و اذا تبعثرت الأ ولويات و لم تكن في الترتيب الصحيح كانت ادوات للهدم.

الفن الهادف يختلف كثيرا عن الفن الهدام و كلهم فن و كلهم له مريديه… و نحن في مرحلة لاتحتمل هذا التناقض في الفنون … ففن الثورة و التغيير يختلف تماما عن القوالب الفنية اﻷخرى في عهود ادعاء الاستقرار والخنوع… اين الفن الثائر في عهد الثوار

Advertisements

About ASelimS

A step forward towards the positive change
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s