دعوة للحياة

ما معنى الحياة؟ اسأل نفسي واسألكم هل نعرف ماهية الحياة؟
هل نعرفها من عكسها (الموت)؟ ام ان للحياة شروط يجب ان تتوفر حتى تكون حياة بمعنى الكلمة. و هل من لم تتوافر لهم هذه الشروط مُدعين للحياة و لكن ليسوا بأموات؟ اي ان هناك صفة متوسطة ثالثة بين الموت و الحياة الا و هي ادعاء الحياة. والموصفون هكذا هم من قيدوا على كشوفات الاحياء و لكنهم لم يقدموا للحياة اي شئ يثبت انهم احياء. و ماذا عن الناس الذين قدموا السئ و الفاسد من الاشياء هل هم احياء؟ نعم هم احياء و لكن ليسوا اناس تطلق عليه صفة الانسانية. فالانساتية تحض على تقديم كل ما هو خير ومفيد للانسانية. وبهذا اذن يمكن تقسيم بني ادم الذين خلقهم الله في الارض الى 1) احياء مضيفين للقيمة 2) احياء ليسوا انسانيون يسعون الى الفساد والخراب 3) مدعين للحياة محيدين ومحايدين يأتون ويذهبون (الحشو) 4) اموات وتراثهم باقي 5) اموات مدعين الحياة. اذا ايقنا بأن الحياة هي دار امتحان و ان هناك ثواب وعقاب فالاربعة اقسام الاخيرة ستكون في فئة المعاقبين والراسبين في امتحان الحياة. فلا عجب حين نرى امة متخلفة نسيجها معظمه يتكون من الاقسام الاربعة الاخيرة على الرغم من يقيني انه ليس على امة كي تنهض ان يكون معظمهامن الصنف الاول و لكن يجب ان يكون مدعين الحياة هم اتباع للاحياءالانسانيين. هل ادعاء الحياة اصبحت السمة المميزة لمعظم الناس الان ام انها موجودة مع بداية الخليفة. طبعا لا يوجد احد مدعي يعترف بأنه مدعي. هل خلقنا في هذه الحياة من اجل البحث عن قوت الحباة (ما يسمى الان بأكل العيش) ام لاضافة القيمة و تحقيق الرسالة و السمو عن الضغائن و ارثاء معاني الحب و السلام و الايخاء؟قال الله تعالى (و ما خلقت الجن و الانس الا ليعبدون) فنحن خلقنا لعبادة الله و التى تنقسم في نظري الى قسمين: -مفهوم العبادة الأصيل و الاساسي المتمثل في الفروض مثل الصلاة و الصوم و غيرها من ظاهر الدين – اما القسم الثاني و هو جوهر الدين و المتمثل في القيم التي تنهض بالامم كالمذكورة سالفا. فقوة و استمرار امة ما تقاس بما تقدمه للبشرية من حضارة واضافات للقيمة. اعلم جيدا و ايقن ان التدين يكمن في المعاملة التفاعل يكل ما يحيط بك و قد وثق الكثير من العلماء ذلك.فلنحمد الله على النعم و لا نقنط من رحمة الله و لنجعل عملنا خالصا لوجه الله و لنبدأ بأنفسنا اولا و لنعلم ان الله جاعل لكل شئ قدرا و ان جهاد النفس اصعب من جهاد الامم

Advertisements

About ASelimS

A step forward towards the positive change
هذا المنشور نشر في Uncategorized. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s